الميزانية التسويقية

ميزانية تسويق مشروعك لازم تغطي عدة امور.
للأسف كتير مشاريع بتفكر انو التسويق نشر اعلانات على وسائل التواصل او حتى اعلانات ضمن المواقع او الجرائد وغيرها ..

ميزانية التسويق مبدئياً هو شي متجدد مو بس بتحطها وبتوقف، ومافيك تقول مثلاً انا خصصت 1000$ كميزانية تسويقية لهالسنة بكون ميزانية التسويق هي صندوق مالي متجدد زبائنك هنن يلي بساهموا فيه! كيف؟

ببساطة وقت تسعر منتجك رح تحمل كل التكاليف عليه صح؟
متل :
– سعر المواد الاولية
– كلفة العمالة والتصنيع
– مصاريف اساسية متل الكهربا مي الخ ..
– مصاريف فرعية بتتعلق بالشحن والتوصيل
لنفترض لهون صار حق المنتج 10$ بدي منك ضيف 10٪ وتسميها ميزانية تسويق يعني بصير الثمن الاجمالي لمنتجك 11$ هون بتاخد ال10$ وبتتصرف فيهن حسب قواعدك المحاسبية (مع احتساب نسبة الربح وتعويض رأس المال) و1$ بتحطو ضمن الميزانية التسويقية.

مع الايام بتلاقي صار رقم والصراحة رقم كبير، وهو كتير حلو تعرف هالحقيقة انو اي حملة اعلانية بتشوفها بالشارع ع الانترنت او بالتلفزيون وغيره تمنها مدفوع بنفس الطريقة، وهي انه بيتحصل من الزبائن وبيندفع بشكل حملات.

شركة BMW تضيف 20٪ كنسبة تسويق ع كل سيارة تقوم ببيعها بالإضافة لـ 30٪ كثمن للعلامة، بمعنى أن العميل يقوم بتقديم خدمة عظيمة للشركة في دفع تكاليف تسويق علامة BMW.

من اهم الأمور يلي بيخدمك فيها الصندوق التسويقي هو مايلي:
– دفع ثمن عملياتك التسويقية 20٪
– توفير هدايا حوافز جوائز أو خصمات للعملاء
– تغطية المنتجات المرتجعة والتعويض (نظام ولاء العملاء)
– تغطية مصاريف العلامة التجارية )الأمور المطبوعة والالكترونية)
– التغليف

الشركة أو المشروع مستحيل يخسر بوجود ميزانية تسويقية، يلي رح تساعده حكماً بتقديم خدمة زبائن افضل وتسويق منتجه بافضل السبل المتاحة.

شاركني رأيك

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.